٢٤ نوفمبر - إيمان لا يفشل

إيمان لا يفشل
لنتمسك بإقرارنا راسخاً

speaker iconيجب أن نؤكد على الأهمية الكبرى للإيمان. قال يسوع لبطرس:
"وَلكِنِّي طَلَبْتُ مِنْ أَجْلِكَ لِكَيْ لاَ يَفْنَى إِيمَانُكَ " (لوقا 22: 32).
الإيمان هو الشرط الأساسي للانتماء لله ولتكون ابناً لإبراهيم، الذي هو "وأَبًا لِلْخِتَانِ لِلَّذِينَ لَيْسُوا مِنَ الْخِتَانِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا يَسْلُكُونَ فِي خُطُوَاتِ إِيمَانِ أَبِينَا إِبْرَاهِيمَ الَّذِي كَانَ وَهُوَ فِي الْغُرْلَةِ." (رومية 4: 12). يُعد إبراهيم أكثر من كونه مجرد شخصية بارزة – إبراهيم هو "مثال". لأنه تقدم للأمام، وضع لنا الطريق. واتخذ خطوات محددة. وحتى نكون من نسله حقاً، يجب أن نسلك في خطوات إيمانه. والآن دعونا ننظر في خمس خطوات لإيمان إبراهيم: (1) قبوله وعد الرب بإيمان، بدون أن يطلب أدلة؛ (2) اعترف أنه عاجز عن أن يكون له نسل من ذاته؛ (3) ركز على الوعد دون تردد، وإيمانه حُسب له براً؛ (4) ونتيجة لذلك، استقبل هو وسارة حياة فوق طبيعية في أجسادهم؛ (5) هكذا تحقق الوعد، وصار الله ممجداً.
تلك هي خطوات إيمان أبينا إبراهيم – أنها مسيرة إيمان التي يجب أن يسلك فيها كل واحد منا. وهي ليست طقوس خارجية ولكنها مسيرة ايمان لحياة بأكملها نتبع فيها خطوات ايمان ابراهيم. يجب أن نفعل مثلما فعل إبراهيم. أولاً يجب أن نقبل وعود الرب كما هي. وثانياً، نحسب أنفسنا عاجزة على أن تحقق هذه الوعود. ثالثاً، يجب أن نركز على الوعود وليس على قدراتنا الخاصة. وعندها سوف نستقبل نعمة خارقة، وقوة الرب ستُطلق في حياتنا بسبب إيماننا. وبهذه الطريقة تتحقق وعود الرب في حياتنا.

صلاة
أشكرك يا رب، ، لأنك أمين – أنت تعطيني الرجاء. أعلن أني سأنمو في الإيمان، محققاً المتطلبات الأساسية لكي أنتمي إلى الله وأكون ابناً لإبراهيم. وأني سأتمسك بإقراري راسخاً دون تردد آمين.

Download Audio