٢٨ أكتوبر - مهما كانت الضغوط

مهما كانت الضغوط
فَإِذْ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ عَظِيمٌ قَدِ اجْتَازَ السَّمَاوَاتِ، يَسُوعُ ابْنُ اللهِ، فَلْنَتَمَسَّكْ بِالإِقْرَار

speaker iconوصانا كاتب الرسالة إلى العبرانيين بان "نَتَمَسَّكْ بِالإِقْرَارِ" (عب 4: 14). وعندما يخبرنا بضرورة أن نتمسك بإقرار الايمان أو اعتراف الايمان، فهو يحذر من إمكانية ان نتعرض إلى ضغوط وتحديات. والتي من شأنها ان تجعلنا نتراجع عن اعترافنا. ولكن ينبغي ان لا نتراجع. وان نتمسك بما ننطق به من اعتراف صحيح. المرحلة الأولى هي ان نجعل كلمات افواهنا، تتفق مع ما يعلنه الكتاب المقدس. أي نعترف بكل ما صنعه الرب يسوع من اجل خلاصنا، تماماً كما ورد في الكتاب المقدس. مثل: "َبِحُبُرِهِ شُفِينَا" (إشعياء 53: 5). "مِنْ أَجْلِكُمُ افْتَقَرَ وَهُوَ غَنِيٌّ، لِكَيْ تَسْتَغْنُوا أَنْتُمْ بِفَقْرِهِ." (كورنثوس الثانية 8: 9). "لِكَيْ يَذُوقَ بِنِعْمَةِ اللهِ الْمَوْتَ لأَجْلِ كُلِّ وَاحِدٍ." (عبرانيين 2: 9). " صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، ...  لِتَصِيرَ بَرَكَةُ " (غلاطية 3: 13 – 14). هذه هي الاعترافات الصحيحة التي يجب أن ننطق بها.  والمرحلة الثانية هي أن نتمسك بهذه الاعترافات ً. مهما كانت الضغوط أو التحديات التي نتعرض لها. مهما بدت الأمور وكأنها تسير في اتجاهات غير متوقعة. وتمسكنا بالاعترافات الصحيحة في هذه الأوقات، سيكون له أثر عظيم. سيجعل ايماننا حياً. وسيُطلق خدمة يسوع "كرئيس كهنة اعترافنا"، ليشفع فينا، في السماء.

وغالباً ما سنجد أن الايمان الحي يقودنا إلى حيث لا تستطيع حواسنا الطبيعية أن تدركه وتؤيده. لذا فإن انتظرنا تأييد حواسنا الطبيعية. فسنصبح عبيداً للعيان.  ولن نستطيع أن نخطو خطوات الايمان ابداً. وهذا ما يؤكده الرسول بولس بوضوح في رسالة كورنثوس الثانية 5: 7، فيقول "لأَنَّنَا بِالإِيمَانِ نَسْلُكُ لاَ بِالْعِيَانِ."

الحياة الروحية القوية تعتمد على دفع الايمان. وليس على تأييد الحواس الطبيعية. أي تعتمد على ما نصدقه، ونؤمن به، في قلوبنا. وليس على ما نراه بعيوننا، أو نسمعه بأذاننا. لأنه كثيرا ما يتعارض الايمان مع الحواس الطبيعية. قد تخبرنا حواسنا امراً ما. ولكن ايماننا يصدق امراً آخر. لهذا يعلن لنا كاتب الرسالة إلى العبرانيين انه في هذا الموقف علينا أن نؤمن ونتمسك باعترافنا، المتفق مع كلمة الله. حتى أن لم توافقنا حواسنا الطبيعية. عندما تعلن كلمة الله أمراً، فيقيناً سيكون هو الحق.

صلاة
أشكرك يا يسوع، لأنك رئيس كهنة اعترافنا. أعلن أني سأشهد شهادة صحيحة ولن أتراجع، بغض النظر عن الضغوط التي أتعرض لها. وأني سأتمسك بالاعتراف الصحيح راسخاً. أمين

Download Audio